تعرف على اسرار العالم الاخر وتعلم الروحانيات بدخولك هنا تستطيع ان تفعل ما لا تتوقع ابدا برعاية الاستاذ الدكتور محمد البحيرى


    قصة مغربية " استاد نبيل "

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 98
    تاريخ التسجيل : 29/11/2014

    قصة مغربية " استاد نبيل "

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 2:52 am

    قصتي بدات من نهار تخرجت و وليت أستاذة الرياضة في الثانوية بالرباط .. كنت من عائلة ميسورة و كان بابا مفششني بزاف و اللي بغيتها كانلاقاها طارت معزة و لا هبطات خاصها توجد ... كنت ديما طالقة شعري و نقاد حالتي و مهلية في راسي ... كان عندي بزاف ديال الصحاب و الصحابات و ماعمري فكرت غادي نبغي شي حد كنت ديما نقول كيفاش وحدة كتبقى مع شي واحد مدة طويلة. ماكتبغيش تفهم ليا .. كان ديك الساعة مزال ما بدا لعام الدراسي و كان أول عام ليا كانخدم فيه .. بقيت ديما كانفكر و نقول كيفاش غايكون هاد العام و كنت خايفة شوية .. قرب الدخول ... و كان خاص كاع الأساتذة باش يحظرو قبل باش كل واحد يعرف برنامج السنوي ديالو و أي أقسام غادي نقريو .. لمهم مشيت كان نهار لخميس دخلنا الإيدارة و كان بزاف ديال أساتذة في عدة تخصصات تعارفنا و هضرنا مع بعضياتنا ... تما حسيت شوية بالراحة و انساجمت مع الوضع.. واخا كانو دايرين مجموعات صحاب لعربية بوحدهم و صحاب اجتماعيات بوحدهم و ناس التربية الإسلامية بلاما نهضر عليهم ... وجدت و جا وقت الصح .. وليت نجمع شعري لفوق و نلبس سورفيطة و سبرديلة و ماكين غير لخدمة ... وليت عزيزة على تلاميذ ديالي حيت كان عندي حس النكتة سوا لولاد ولا لبنات.. كاندربهم بالضحك... دازت شي 15 يوم على لقراية و كنا في وقت استراحة الأساتذة كنا تاجلسو فواحد جهة في الإدارة كنا جالسين و تانشربو أتاي اللي كان تايعمرو لينا عمي صالح لحارس ديال لباب ... شوية دخل لمدير معاه واحد الشاب ملتزم بلحيتو و هاز لكارطابل ديالو كان نقي و النور خارج من وجهو ... ماعرفناش شكون هو .. حتى قالنا لمدير باللي غادي يقري في ثانويتنا في بلاصة واحد الأستاذ جا لقرار ديال الإنتقال ديالو ... أنا الصراحة بقيت نشوف فيه حيت أول مرة نشوف شي حد بذاك الصفاء اللي في وجهو و ماقدرتش نحيد عينيا عليه .. قالينا السلام و عليكم ردينا عليه و عليكم السلام و جلس في جيهة الرجال و بقا كايهضدر معاهم و كل واحد بدا كايعرف ليه على راسو و هذاك الشاب كايتصنت ليه و مللي وصلت نوبتي نعرف على راسي قلب وجهو جهة أستاذ الاجتماعيات اللي كان حداه ة بدا يهضر معاه ... ديك الساعة تعصبت و أنا من الناس اللي كايرفض شي حد يعاملو بحال هكاك و من ذاك النهار و أنا دايراه في بالي علاش يدير لي هكاك ... كانت بلاصة الرياضة قريبة للقسم اللي تايقري فيه يعني ضروري ندوز من قدام قسمو ... إلا كان مثلا واقف قدام باب قسمو و بنت ليه جاية كايدخل ... بحال إلا كيبان ليه إبليس .. وزدت حلفت عليه .. و ليت فينما نقرب حداه نحيد لبانضة و نطلق شعري و ندور راسي و هو كايدير راسو ماشاف والو و كايدخل ... و لا ملي تانكون غادا و تابعيني التلاميذ غير تانوصل حداه تانقول ليهم يقولو un deux trois بالجهد هههه و حتا هما ماشي من لعاكزين كايغوتو كانصمكو ... و حتى هو راسو قاااااصح و متشبت بأفكاروا و قراراتو ... فينما كانت وقت استراحة كان كايتحشاني ماكايقربش جيهتي حتى فكرت و وليت ندخل أنا الأخيرة باش حتى نشوفو في جلس و نجلس حداه ههه حيت ملي تانجلس أنا لولوة كان كيشوفني كايجلس بعيد .. تقول أنا مرات أبي لهب ... هو كان عاجبني لكن معفر بزاف و حدودي .. واحد النهار جلست حداه ... حط لينا عمي صالح لبراد و خرج و أستاذ الرياضيات كان من جيهتي لاخرة هو اللي خلف أتاي و زعما حيت أنا اللي قريبة ليه بديت نفرق عليهم لكيسان ... و مديت ليه هو اللول لكاس و بدا تايحرك ليا في راسو زعما حطيه في الطبلة عاد نهزو ... حلف لايشدو من يديا ... قلت ليه فخاطري لهلا يشربو ليك ... شوية درت راسي كانتكسل و نشرت يديا .
    ضربتو لنيفو و قلت ليه سمح ليا قالي ماشي مشكل أختي لفاضلة ... أختي لفاضلة !!!!!!!!!!!!!!!!! بديت نكمكم بمفي جالس لوالديك تخطب في البرلمان .. قالي مول الرياضيات نعم شنو قلتي .. قلت ليه قلت ليك قربات الاستراحة تسالي بلاتي تكوحز للور خليني ندوز ... وقفت و مشيت ... كنت عنيدة بزاف و ماكنتش فاهمة لاش كايدير هكاك ... واش ماكانعجبوش ! لمهم بقينا على هاد لحال حتى دازت الدورة اللولة و شدينا لعطلة و أنا قبل مانشدوها مشيت الإيدارة و شفت الضوسي ديالو و خديت نمرتو قيدتها عندي ... و أنا في طريقي خديت نمرة جديدة ... كانو عطاونا 15 يوم في العطلة و أنا الصراحة حسيت بيها بحال إلا دازت عام ... ولفت نشوفو كل نهار خصوصا كان في توقيتي ... واحد الليلة تعشيت مع ماما و بابا و خوتاتي ماكملتتش كاع لعشا و مشيت لبيتي ركبت النمرة جديدة و صيفط ليه ميساج خاوي ... دازت واحد نصف ساعة و صونا عليا و ماجاوبتوش .. عاود صيفط ليه واحد آخر و شوية جاني ميساج فرحت قلت مع راسي معرفت شنو غايكون كتب ... و لقيتو خاوي .. أهاه حتى انت كاتعرف لقوالب ... الليل كامل و احنا نتصايفطو بميساجات خاوين حتى سالا ليا صولد و ملي بغيت نعس سيفط لي ميساج فيه ...( تصبحي على خير أختي لفاضلة) .... ملي قريتها تصدمت و حشمت و حماريت و صفاريت ... نااااااااري ميمتي آش هاد الشوهة درت لراسي .... شديت لوسادة بغيت نخنق راسي واععععععع دوزت ديك 15 يوم على أعصابي و مابغيتش نرجع لديك لمدرسة درت شهادة طبية باش نغبر سيمانة آخرة و دوزت ديك السيمانة غير في النعاس و كانفكر كيفاش غادي نتقابل معاه مزال ... و جا النهار اللي خاصني نمشي نقري فيه .. دخلت بالسلتة و درت من ورا لقسم باش مايشوفنيش .. حتى من تلاميذي وليت نعطيهم لكورة يلعبو و أنا نتخبى وسط شجر اللي تما .
    كانبدا نطل على قسمو من بعيد كانشوف فيه جالس كايشرح و يحرك في إيديه ... و في واحد اللحظة بدات الشتا كاتنقط حتى بدات كاتجهد و بدينا كانجريو و تلميذات كايغوتو و حنا كانجريو جيهة الادارة هو سمعنا و وقف حدا لباب بقا كايضحك و ملي بغا يرجع يدخل زلق و وليت أنا نضحك .. واخا فزكت ضحكت من قلبي .. و فرحت حيت أول مرة نشوفو كايضحك و كايبتسم ... داك النهار ماخدمتش لحقاش ملي كاتصب الشتا ما يمكنش لي نخدم ... مشيت للدار و بدلت حوايجي و كليت و قلت نتكا شوية .. تفكرت النمرة اللي كنت شريت قلت نشوف شنو فيها درتها في بورطابلي و لقيت ميساج من ساعتين واصلني من عندو . (فيه بالصحة) . بتسمت و قلت بلاما نسيفط ليه نخليه كيفما كان داير لي ندير ليه حتى أنا ... و نعست واحد النعسة يا سلام .. لمهم لغد ليه كانت شميسة يعني لخدمة .. خدمتي بحال دوك تيليتوبيس كايخرجو غير في الشمس .. هزيت من الإدارة ملف ديالي لي فيه التمارين ديال داك النهار و كان وسطو واحد سيدي CD ماعرفتش ديال من و لا حتى كيفاش وصل للميلف ديالي لمهم خليتو عندي حتى ساليت و ملي كنا خارجين مع 12 و أنا دايزة من نفس لبلاصة كان هو واقف هاز كارطابل ديالو و كايشوف في سيدي اللي هازة بحال إلا بغا يتيقن باللي وصلني ... مافهمتش و جاني لفضول نعرف شنو فيه .. ركبت طوموبيلتي الصغيرة و مشيت طايرة للدار ... دخلت دغيا بست ماما و دخلت لبيتي هزيت لبيسي ديالي و دخلتو نشوف ... كانت واحد الندوة لواحد الشيخ على الحجاب .. الصراحة أنا تقلقت حيت هادشي ماخاص حتى حد يدخل فيه .. داك نص نهار كلو و انا تانفكر في لموضوع .... و ماعرفت كيفاش نتصرف معاه و مابغيتش نصيفط ليه ميساج .. تمشكلت و ترونت ..شديت سيدي و حطيتو في واحد لبلاكار .. من بعد فاش مشيت لمدرسة لبست واحد لكولون و سبرديلة .
    واخا جاني لبرد مشيت بكري و لقيتو حتى هو جا بكري شافني قلت ليه السلام ... رد سلامي و مشا غير دخل لقسم سد لباب ... حسيت بيه ماعجبوش لحال ... و حتى أنا بان اللي التصرف لي درت ديال دراري الصغار ... ماحملتش راسي ... فاش مشيت للملعب بان لي من الشرجم كايشرح و شوية وقف دار جيهتي أنا حدرت راسي ... و رجعت اللور باش مانبانش ليه ... عقلي مابغاش يتوقف من التفكير و عييت واخا ماعمري تخيلت راسي نبغي أستاذ التربية الإسلامية ... حيت بعاد كل البعد في التفكير و كيف تربينا ... حتى من صحابي ما بقيت كانتلاقى معاهم و ليت وحدانية كانجلس بوحدي و نتفكر تصرفاتو واخا كان صارم كان كايضحكني .. واحد لعشية بقيت في الدار بوحدي ماما مشات عند خالتي و بقيت كاندور غير بوحدي في الدار نحل الثلاجة و نسدها نحل لفران و نسدو مليت ... دخلت لبيتي و بقيت نشوف في ذاك لبلاكار حليتو و خديت داك سيدي CD و رجعت تفرجت فيه و بقيت مركزة معاه حسيت بواحد الراحة في لداخل ديالي نضت مشيت لبيت ماما هزيت ليها واحد الشال و رجعت لبيتي قدام مرايتي كانجرب فيه ... عجبني بديت كاندير كاع الشدات .. مشيت رجعتو لبلاصتو خديت فلوسي و هزيت طوموبيلتي ديريكت للسوق ... شريت كاع أنواع الزيوفة و الشيلان خديت سورفيطة واسعة و طويلة شوية ... و رجعت للدار و حطيتهم في لماريو ديالي و تكيت نعست و لغد ليه فقت لبست ديك سورفيطة اللي شريت و درت الزيف و مشيت .. غير وصلت للمدرسة كلشي بقا يشوف فيا حتى حد مافهم شي حاجة ... دزت من حدا قسمو ماعرفنيش ... ابتسمت و كملت طريقي شوية و هي تسرا معاه خرج من لقسم باش يتأكد باللي أنا ... ملي درت ورايا لقيتو داير ابتسامة عريضة غير شافني شفتو قاد نضاضرو و دخل ... و فديك الساعة سيفط ليا ميساج فيه مبروك و قلت ليه الله يبارك فيك ..
    و مابقاش دواني مافهمت والو قلب وجهو ولا ثاني كايدير لي كيف الأول تعصبت ... وصل الصيف حسيت براسي مقجوجة بالزيف لكن ... ماحيدتوش حيت واعدت راسي غادي نبقى دايراه ... قرب يسالي لعام و هو قالب وجهو ... و فديك الأيام نيت كان دوا بابا مع ماما باللي بغاني شي حد يجي يخطبني و أنا كنت رافضة حيت حبيت أستاذ نبيل ديال التربية الإسلامية و ماعرفت كي نوصل ليه و لا كيف نقوليه كانبغيه و هو ساد كاع لبيبان ... و بابا ماكانش قابل الرفض ديالي حيت كان عاجبو داك الراجل ... حسيت براسي مخنوقة من كلشي ... شدينا لعطلة و رجعت للروتين ديال ديما غير نعاس ... حتى جا بابا قالينا باللي دوك الناس اللي دار معاهم غايجيو في لعشية باش نتعرفو عليهم ... أنا بقيت سادة بابي و كانبكي ..علاش ماعندي زهر فلحاجة اللي بغيت ... جات ماما قالت لي لبسي و تقادي الناس راه جاو يشوفوك ... مابقى عندي ماندير لبست و درت زيفي و خرجت لعندهم شوية تخالطو ليا الدموع ديال لبكى اللي كنت نبكي و ديال لفرحة حيت لقيت أستاذ نابيل في الصالون مع والديه ... مافهمتش كيفاش وصل لعندنا و لا كيفاش دار ليها ... حتى شداتني تقفقيفة ... و تخلعو يصحاب ليهم راكبني جن جا يجري بدا يقرا عليا القرآن و أنا راه غير لفرحة تخلطات عليا كيفما مللي تاناكلو بزاف و كانخلطو لماكلة كاضرنا لمعدة إيوا هاكا طرا ليا .... داوني للبيت و رجعو هما كملو هضرتهم و ماما و الأم ديالو جاو بقاو حدايا ... الصراحة الام ديالو الله يعمرها دار و حنينة ... دازت لخطبة على خير و كنت سولتو كيفاش جا لدار قالي أنا مانجيكش من الشرجم تانجي من لباب و كيف درتي نهار خديتي نمرتي من لملف ديالي أنا مشيت خديت العنوان ديال الدار و بان لي الأب ديالك خارج هضرت معاه واخا كنتي خفيفة كنت عارف باللي قلبك بيض ...
    حشمت من هضرتو و زاد كبر في عيني و في داك الصيف نيت تزوجنا .. لكن مادرناش لعرس .. درنا عشاء بين لعائلة و الطلبة مع الرجال ... و من تما و احنا عايشين فرحانين و الحمدلله .
    النهاية .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 8:53 am