تعرف على اسرار العالم الاخر وتعلم الروحانيات بدخولك هنا تستطيع ان تفعل ما لا تتوقع ابدا برعاية الاستاذ الدكتور محمد البحيرى


    بين الطرقات

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 98
    تاريخ التسجيل : 29/11/2014

    بين الطرقات

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 2:54 am

    حياتو كانت مملة بين لخدمة و الدار و القهوة . كل نهار كايتعاود بحال النهار اللي قبلو.. هدي قصة سمير كان في عمرو 27 عام مل من عيشتو لمملة ... وجا واحد النهار اللي فكر فيه يهز شكارتو و زيد خلفة مع الطريق ... مشا دار شهادة طبية فيها 15 يوم داها لخدمتو .. و مشا للدار جمع حوايجو .. كان الليل جبد من لماريو ديالو 1000 درهم و حطها حدا راس مو .. لبس مزيان و خرج سد لباب و بقى واقف شحال ... شوية تحرك و بقى غادي كايشوف طريقو نيشان .. قرر باش مايركبش ... يبقى غادي غير على رجليه .. بغا يكتاشف و يعرف شنو كاين و شنو اللي مخبي ... ملي كان غادي داز من واحد الزنقة خاوية كاين غير لمشاش و لكلاب تاياكلو من طوارو ... و هو غادي شد فيه من رجلو لتحت ... تخلع و تلفت لقى واحد الراجل كايزحف حوايجو مسخين ... و كايقول ليه بالاشارة باللي بغا ياكل ...سمير ماكانش هاز لماكلة ... جبد من جيبو فلوس و دور معاه ... الراجل شدهم و بقى يشوف فيهم و لاحهم و مشى ... سمير مافهم والو .. كمل طريقو .. بانو ليه جوج وليدات صغار .. مضاربين حط ليا قرعتي حط ليا قرعتي مشا كايجري بدا كايفك فيهم و هما مشانقين و ريحة سيليسيون عاطيا منهم ... قاليهم آش هاد لحالة دايرين فراسكم ماعندكم دار ماعندكم والدين ... سكتو و مرة مرة كايدفعو بعضياتهم .. قاليه واحد كون كانت عندنا عائلة ماتلقاناش هنا ... سمير بقا فيه لحال على حالة هاد لوليدات اللي ضايعين وسط الزناقي سوا بالنهار و لا بالليل ... نزل شكارتو من ظهرو و جبد منها جوج تريكوات واخا كبار على لوليدات عطاهم و قاليهم لبسو على لبرد .. و زاد كمل طريقو و هو غادي بخطوات بشوية بدات كاتنقط الشتا ... حاول يتخبى تحت واحد لباش ديال قهوة قديمة و مهجورة ... و هو كايسخن في يديه .. سمع ضحكات
    عالية جاي من الطرف ديال الزنقة ... زاد خطوة لقدام باش يشوف شنو كاين ... بانت ليه طوموبيل بيضة واقفة و نازلين منها جوج بنات وراجل باينة عليه كبير في لعمر و لبنات لابسين مينيات و ليبات بلكحل و مونطوات قصار و طالقين شعر .. تحل ليهم واحد لباب و هابطو لاكاب تحت الارض تما كان واحد لملهى ليلي ... سمير ماعجبوش داك لمنظر ورجع اللور تخبى من الشتا اللي تسناها باش تسحى ... وقفات الشتا و كمل طريقو ..
    فات ديك الزنقة اللي كانت كلها تشاؤم دار من زنقة آخرة .. اللي كان غادي يتساطح فيها مع واحد طوموبيل ديال واحد لعريس غادي داخل لقاعة الافراح و الناس بزاف كايغنيو و يزغرتو و سمير كاتعكل وسطهم باش يدوز ... غير تفك من ديك الجوقة .. حتى تساطح مع واحد الشفار كان جاي كايجري تابعينو لبوليس ... سمير مابقى فاهم والو دازو من حداه لبوليس عرقانين من جرا حلف لا تشد ليهم داك لحرامي.. لمهم حس بلعطش و بغا يشري قرعة ديال لما بانت ليه واحد لمحلبة مزال شاعلة الضو مشا ليها نيشان دار يدو في جيبو يجبد لفلوس مالقى والو .. بقى كايقلب و تعصب حيت تفكر داك الشفار اللي تساطح معاه .. بقا شحال و هو كايخمم اش يدير .. مشى لعند ديك لمحلبة و طلب منهم كاس د لما حيت ماعندوش لفلوس .. مول لمحلبة بقى كايطلع و يهبط فيه حيت ولا كايبان مبهدل . شوية عطاه يشرب شكرو و خرج فحالاتو ... طلع راسو لسما كايبان ليه لقمر مضبب وسط لغيوم ...
    حدر راسو و بانت ليه واحد لقطيطة فازكة مسكينة و كاترعد من لبرد .. واخا ماكانش كايحمل لمشاش بقات فيه و هزها جبد تاني من شكارتو فوطة صغيورة و مسح ليها و داها تحت واحد لكارطونة خلاها تما و غطاها ...
    راس سمير ولا مشوش و ماقادرش يستوعب داكشي اللي مر منو واخا كان عارف هادشي كاين و لكن ماعمر تصادف بهادشي مباشرة
    قال مع راسو خاصني نكمل طريقي و حتى حاجة ماخاصها تحبسني على(الارنبات) وداكشي اللي بغيت .. شدو لحماس تاني و بغى يكمل طريقو ...
    بغا يزيد طاحت ليه سوميلة ديال سبرديلتو بدا يكمكم و زاد تعصب تاني و تلف ماعرف اش يدير مايقر يزيد ومايقدر يرجع حيدها و رجع لعند ديك لقطيطة جلس حداها و بقا مضارب مع سبرديلة .. جالس و خدام كايساب فيها شوية تلاحت حداه 4 دراهم طلع راسو لقى واحد السيدة كبيرة دازت من حداه و كان كايسحاب ليها باللي طلاب و عطاتهم ليه ... يالله بغا يهضر و يقول ليها لا راه غير جالس نصايب فسبرديلتي ... تفكر باللي ماعندو لا ريال لا جوج هزهم و دارهم في جيبو ... سبرديلتو مابغاتش تصايب ...و جبد سبرديلة اللي كان جابها سوكور لبسها و ناض .. و لاخرة خلاها حدا ديك لمشة ... حس براسو عيا شاف في ساعتو بانت ليه جوج ديال الليل ...
    كان غادي حتى سمع شي رجال جالسين فواحد القهوة تلفت و بان ليه نيت واحد السيد كبير في لعمر ناعس فوق لكراسى ... قال مع راسو نمشي نتكى شوية تما دخل قاليهم السلام و عليكم حتى حد مارد عليه السلام من غير واحد راجل جالس في واحد لقنت كان عندو موسطاج و غليض ... مشا سمير جلس حداه و حاول يتكا شوية شد فيه لعيا مزيان ... و عاينيه بداو يتسدو ماحس براسو حتى داه النعاس و غاب و بدا يحلم بالزوينة و الخيبة .... بقا هكاك شي نص ساعة ... حتى دخلو لبوليس و بداو يجمعو لكبير و الصغير ... و قفو عليه جوج .... نوض داير ليا هنا أوطيل فرح .... بدا يفيق و الدهشة على وجهو شدوه من يديه بجوج و خرجوه طلعوهم كاملين لصطافيط ... بدا يسولهم آش كاين و آشنو طرا ... حتى حد مابغى يجاوب شي كايشوف في شي ... دار عندو لبوليسي و هضر معاه بلغوات سكتنا حتال لهيه و تعرف آش كاين ... تخلع و سكت ... و بدا يقول آش بغيت
    شي خروج خليوني غير في روتين اللي كنت فيه .. بقا كايندب غير بالسكوت ... وقفات السطافيط خرجو لبوليس بداو يتغاوتو مع شي وحدين قدام السطافيط و دوك دوك اللي تشدو بقاو كايطلو من زاج لقدامي ديال سطافيط حتى بدات لمدابزة و جا واحد حل لباب اللوراني ديال سطافيط و قاليهم خرجو كلشي بدا ينزل و يهرب و هو جالس كي لبهيمة مصدوم ... حتى قاليه داك الراجل لكبير نوض أوليدي هرب ولا غتبات في فوق الضس ... نزل حتى هو كايجري زو من لخلعة ماعرف فين وصل حتى بعد على لبوليس .... وقف كايتنهد من السخفة ... و السؤال اللي كايدور في راسو شكون دوك الناس و لاش تشدو واش عصابة و لا ناس د لحشيش ... بقا كايشوف في الدنيا خاوية و هو مزال كايتنهد و قال لاش بغيت نعرفهم ما عندي ماندير بيهم الحمدلله غير ملي تفكيت ...
    بقا شاد جنبو حيت ضرو بزاف من كترة جرى ..
    شاف ساعتو بانت ليه 4 ديال الصباح .. ماكاين لا حس ولا والو من غير الريح كايدي و كايجيب في لوراق لمسخين اللي طايحين في الارض ..
    حاول يزيد شوية على رجليه ... بانت ليه شي طوموبيل جاية جيتو من بعيد حاوا يتقرب منها ... حتى بانت ليه باللي طاكسي صغير خاوي ... شير ليه ... وقف قاليه ديني عافاك للديور اللي حدا السلام حدا السينما لكبيرة تما فين كايسكن ... ركب و حس بالأمان و بالدفئ اللي تلف ليه ديك الليلة ..
    باش يمشي لدارو خاص طاكسي تمشي من طريق لبحر .. وهما غادين .. بانو ليهم جوج واقفين كايشيرو للطاكسي ... شافهم طاكسي وقف .. يالله قاليهم فين غادين ... جاو مجموعة ديال شماكرية دارو بالطاكسي حلو لبيبان و خرجو الشيفور خرجوه و سلخوه بغا سمير يعتقو شدوه حتى هو و بقاو كايضربو فيه خداو فلوس طاكسي و خداو شكارت سمير و هربو ... بقى الراجل مليوح في الارض و حاول سمير يهزو و يدخلو للطاكسي ...
    جاب الله سمير كايعرف يصوك ... وصلو لسبيطار لحومة اللي حدا دار سمير و اللي مقابل مع السينما ...
    دخلو لسبيطار و وصى عليه ... حتى هو دارو ليه دوا لجرحة اللي في جبهتو .. خلا طاكسي قدام سبيطار و مشا للدار اللي مابقاتش بعيدة بزاف ....
    جبد الساروت من جيب اللوراني ديال سروالو و حل لباب بشوية كانت ديك الساعة وصلات 5 ديال الصباح ... دخل بشوية و كايتسلت ... حل باب ديال بيت لواليدة ديالو لقاها مزال ناعسة ... قرب حداها و خدا ديك 1000 درهم اللي كان حط حدا راسها و خرج و مشا لبيتو حيد سبرديلتو و جبد لمانطا ديالو و حس بواحد الراحة اللي ماكانش حاس بيها من قبل ... و نعس مرتااااااح ...
    في الصباح ماقدرش ينوض شداتو السخانة و الدوخة ... من كترة جرا و لبرد و الشتا و الخلعة اللي دوزها ديك الليلة ...
    أصلا عندو لحق مايمشيش لخدمتو حيت واخد 15 يوم ... و دوزها كولها في لفراش ... تفايل على راسو بالمرض و الله ماعطلوش ...
    النهاية

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 8:52 am